تلاوتان نادرتان للشيخ مصطفى إسماعيل

 
قدم الشيخ مصطفى إسماعيل إلى حلب سنة 1377 هـ واستقبله وجهاء حلب ومنهم المرحوم الشيخ عبد اللطيف بن الشيخ محمد آل باذنجكي ( المتوفى سنة 1390 هـ رحمه الله ) استقبله في كرم له ناحية الشرق من حلب , وكان سيدي الوالد ممن رحب بالشيخ مصطفى وحضر معه مأدبة العشاء في الكرم وقرأ الشيخ مصطفى حتى أخذ بقلوب الحاضرين قلت : وقد كان الشيخ مصطفى إسماعيل رحمه الله يتقن علم الألحان ويتغنى في تلاوته للقرآن دونما خروج عن أحكام التجويد ويأتي بالحروف من مخارجها ويلفظها بصفاتها التي نص عليها علماء القراءات وقد قرأ الشيخ مصطفى إسماعيل في الجامع الأموي الكبير سورة { ق } بصوت شجي ندي وألحان متنوعة حضر لسماعها كثير من أهالي حلب وقتها , كما قرأ في جامع بانقوسا شيئاً من سورة الإسراء وأذن لصلاة المغرب عند ختم قراءته وهاتان من القراءات النادرة , ولما غادر الشيخ مصطفى إسماعيل مدينة حلب مودعاً من أهلها بالحفاوة التي استقبل بها قال للحاضرين كلمته المشهورة : لقد قرأت كثيراً في مناسبات دينية عديدة وفي بلدان كثيرة لكني لم أجد آذاناً تتذوق الصوت الندي واللحن الشجي كآذان أهل حلب – قالها بلهجته المصرية – ( وقد توفي سنة 1402 هـ رحمه الله ) .
 
الصفحة :  1 
1 - 1 من تلاوتان نادرتان للشيخ مصطفى إسماعيل
المرئيات 8
المقالات 37
الصوتيات 129
الكتب والمؤلفات 45
الزوار 790090
جميع الحقوق محفوظة لابن الشيخ الإمام الدكتور المهندس محمد محيي الدين سراج الدين © 2019 
برمجة وتطوير :