حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى

كتاب سيدي أحمد الرفاعي [ حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى ]

يعني حال أهل الحقيقة الإيمانية مع الله تعالى وهم الذين تحققوا بحقيقة الإيمان الذين ذكرهم سبحانه بقوله :{ أولئك هم المؤمنون حقاً }

ولما سأل رسول الله    حارثة بن النعمان ، فقال له : " كيف أصبحت يا حارثة ؟ " قال : أصبحت مؤمنا حقا ، فقال رسول الله    : " انظر ما تقول ، فإن لكل حق حقيقة فما حقيقة إيمانك ؟   الحديث

فكلمة الحقيقة التي وردت على لسان الشارع وأصحاب رسول الله    وأتباعهم وأئمة القوم مرادهم الحقيقة الإيمانية وليس مرادهم التفرقة بين الشريعة والحقيقة إذ أن هذه التفرقة نشأت في العصور المتأخرة واصطلحوا على أن الحقيقة هي قضاء الله وقدره التكويني النافذ - أي إرادته التكوينية - المشار إليها بقوله تعالى :{ إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون }

وأما الشريعة فهي إرادته سبحانه التشريعية ومحبته ورضاه كما قال سبحانه :{ ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم }

مع أن الكفر بقضائه سبحانه وإرادته لكن ليس يرضاه سبحانه واعلم أنه لا تعارض بين الشريعة والحقيقة ولو عارضت الحقيقة الشريعة فهي باطلة كما أن قصة موسى مع الخضر ليس لها في الحقيقة مكان إذ أن عمل الخضر كان بموجب شريعة وأقره موسى لما تبينت له حكمة أفعاله .

وليس للعبد أن يحتج بالحقيقة بل عليه أن يعمل بظاهر الشريعة ألا ترى إلى قوله تعالى :{ إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون} هذه حقيقة لكنه    لم يترك إنذارهم وإبلاغهم الدعوة إلى الله تعالى كما أن الاحتجاج بمشيئة الله وقدره على أمر لم يأت بعد أو على أمر مستمر صاحبه عليه - هذا الاحتجاج مردود على صاحبه لأنه من الذي أطلعه على مشيئة الله المستقبلية بذلك ؟

وقد رد سبحانه على الكفار احتجاجهم بذلك لما أرادوا تبرير استمرارهم على الكفر فقال تعالى :{ سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ }

وقال تعالى :{ وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه } فاحتجوا بالمشيئة لتبرير بخلهم ومنعهم وشحهم .

وما أدراهم أن الله تعالى قد شاء إلى الأبد استمرارهم في الكفر أو شاء عدم إطعام الطعام هؤلاء ؟

ولذلك فلا يصح للمؤمن العاصي إذا نصحه أحد  أن يقول حتى يريد الله بل عليه الإقلاع عن ذنبه لأنه ما أدراه أن الله قد شاء له الاستمرار على ذنبه أما الاحتجاج بالمشيئة على أمر قد مضى وحصل  ثم تاب منه العبد فلا بأس كأن تقول شاء الله لي وقضى علي أن أفعل كذا وكذا ثم تبت إلى الله تعالى ومن ذلك احتجاج آدم بأن الله قد قضى عليه الأكل من الشجرة قبل أن يخلقه بأربعين سنة وذلك لما احتج آدم وموسى عليهما السلام فقال له موسى أنت آدم الذي أخرجت ذريتك من الجنة ، فقال آدم : أنت موسى الذي اصطفاك الله برسالاته ، وكلامه ثم تلومني على أمر قد قدر علي قبل أن أخلق ؟

قال صلى الله عليه وآله وسلم :  فحج آدم موسى ولكن آدم عليه السلام قبل أن يأكل من الشجرة لم يكن يعلم أن الله قد قضى عليه الأكل منها فلما أكل منها لم يحتج بقضاء الله عليه بذلك بل اعترف بذنبه وتاب إلى الله لكن لما حاجه موسى احتج بقدر الله وقضائه فافهم .

 2009-12-22
 3874
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  رقائق ومواعظ

22-12-2009 7742 مشاهدة
دعاء لإذهاب الألم والشفاء من المرض

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً  أعوذ بالله من الشيطان الرجيم  بسم الله الرحمن الرحيم [بسم الله الشافي بسم الله الكافي ... المزيد

 22-12-2009
 
 7742
22-12-2009 3427 مشاهدة
هل يرى الملائكة ربهم؟

الملائكة على أصناف وهم يرون ربهم حسب التجليات وليس رؤية دائمة وكل يرى على حسب حاله ورتبته وقربه . ... المزيد

 22-12-2009
 
 3427
22-12-2009 4561 مشاهدة
نقل الشيخ الأكبر رضي الله عنه عن المعري قوله

زعم المنجم والطبيب كلاهما *** لن يبعث  الأموات قلت لهم بلى  :: إن صح قولكما فلست بخاسر *** أو صح قولي فالوبال عليكما :: هذا أسلوب أولي في المجادلة مع المنكرين وهو الأخذ بالاحتياط لدفع الإنكار وهو من طرق الاستدلال العقلي على وجود الآخرة في مجادلة المنكرين ... المزيد

 22-12-2009
 
 4561
22-12-2009 3538 مشاهدة
فائدة لدفع المضار والحفظ من المكاره والأهوال

كتابة البسملة / 113/ مرة في أول شهر محرم ثم تعلقها أو تحملها ليس لها أصل في الحديث إنما هي من مجربات السلف الصالح ولكن العدد له خصوصيات لا تنكر ... المزيد

 22-12-2009
 
 3538
22-12-2009 6161 مشاهدة
فائدة : مما ينفع لخفقان القلب

الإكثار من قولك : حبيب الله رسول الله ** صلوات الله على الحبيب ... المزيد

 22-12-2009
 
 6161
22-12-2009 4145 مشاهدة
الصلاة الخامسة من الصلوات الإدريسية

اللهم إني أسألك بنور الأنوار الذي هو عينك لا غيرك أن تريني وجه نبيك محمد    كما هو عندك . آمين ... المزيد

 22-12-2009
 
 4145
المرئيات 8
المقالات 37
الصوتيات 129
الكتب والمؤلفات 45
الزوار 827618
جميع الحقوق محفوظة لابن الشيخ الإمام الدكتور المهندس محمد محيي الدين سراج الدين © 2019 
برمجة وتطوير :